أحدث المقالات
مخاطر ترجمة الآدابمخاطر ترجمة الآدابفضائح جائزة نوبلشكرا كيري غريسيلقائى باذاعة الرياضمعرض الكتاب بالرياضمن أوراق معرض الرياضلن أكون أما رائعةأغنية فبرايراتتني

حكايتي وواجب ملكي

 

كان صباح اسكندراني  شتوي يحمل نسائم   شهر يناير ،كان ذلك أثناء حضوري معرض القاهرة الدولي 2016 ، فتحت عيني على الأسكندرية الفاتنة ، وقررت  أن اذهب لشارع النبي دانيال ، كانت الساعة حوالي السابعة صباحا ،  كنت مبتهجة وأنا أدخل شارع دانيال ، كانت الحوانيت مغلقة ، لفت انتباهي حوانيت صغيرة مفتوحة ، ولمحت كشك كتب ، بسرعة ركضت إليه ، كان البائع لطيفا وبينما أنا امر بعيني على الكتب وجدتها ، كانت تبتسم ، ياه إنها ديانا الحنونة والرقيقة ، وكانها تناديني ، تريديني أن أعرفها أكثر ، تؤكد أن الانسانين لايرحلون ، وقفت أمام الكتاب كان مغلفا ببلاستك شفاف ، ولم أناقش  البائع في قيمة الكتاب ، حملت الكتاب بحنو ، كم كانت سعادتي ، كنت أبحث عن كتاب عن أميرة ويلز التي شغلت العالم ، وأحبها العالم ، وأن يكون مؤلفه من وطنها بريطانيا، وقريب منها ، وأن يكون بلغة أميرة ويلز ديانا الأم ،حتى أضمن مصداقيته ،  الكتاب مستعمل ولكنه يبدو أنه  جديد .وكان مثل ماتوقعت ممتع وشيق وعلمني الكثير والكثير .

" أنت قبطان سفينتي " أميرة ويلز لبول بيرل .

You 're the captain of my ship "

* الصورة المرفقة صاحبة السمو الملكي ألميرة ديانا ومؤلف الكتاب بول بيرل



أضف التعليق أكتب التعليق و أنتظر موافقة الأدارة على نشره