أحدث المقالات
ليلة راقصةأغنية لطفلتي بالروسيةأغنية للخُبرمخاطر ترجمة الآدابمخاطر ترجمة الآدابفضائح جائزة نوبلشكرا كيري غريسيلقائى باذاعة الرياضمعرض الكتاب بالرياضمن أوراق معرض الرياض

لن أكون أما رائعة

 

 


ترجمة / تركية العمري

*************************


مؤمنة أنا بأن الأمومة أكبر من مجرد إنجاب طفل ، فالأطفال يحتاجون رعاية أكبر مما نتصور .وبينما كنت اتصفح الغارديان ، وقعت عيني على حكاية روز التي آلمتني ، وذكرتني بدموع الصغيرة ندى ذات العام والنصف التي كانت تدور بيننا بقنينة حليبها باحثة عن أمها التي تعالج من مرض نفسي خطير . واتذكر الكارثة عندما علمت أن لندى أربعة أخوة موزعين عند العمات والخالات . وكعادتي شعرت بالحزن والغضب معا وناقشت الموضوع مع زميلتي عمة ندى ، لماذا تنجب أم ندى وهي مصابة بهذا المرض ؟ فصمتت ولم تجب  ، كان ذلك قبل سنوات .والبارحة عبر الغارديان التقي بروز عبر لقاء معها ، كان عنوان اللقاء مؤلما وصادما في الوقت ذاته (عرفت أنني سوف لا أكون أما رائعة ) ، رفضت روز أن تكون أما ، ترى مالذي يدفع أنثى أن ترفض الأمومة للأبد ؟ الأمومة التي تمثل حلما ساحرا لكل النساء ، اعتقد إنها حكاية وعي ، وحكاية حنان وخوف  سرمدي للطفولة وللأطفال .
كانت روز قوية بوعيها لحالتها ( لدي متلازمة اسبرجر ) ، وهي ماتعرف بالطيف التوحدي ، أدركت روز أنها لاتستطيع رعاية طفل لذلك اتخذت قرارها المصيري والصعب وهو عدم الانجاب .
” ليس لدي الاحتياطات والقدرات الطبيعية لاعتني بشخص آخر كما ينبغي“
عرفت روز  بطبيعة مرضها الذي بدأ معها منذ طفولتها ، وعرفت أن مرضها يعيقها أن تكون أما رائعة ، كما آدركت بوعي أن الأمومة ليست الإنجاب فقط كما هو سائد هذا المفهوم في مجتمعنا، فالأمومة رحلة رعاية إنسان آخر ، ولكن ماهي حكاية روز التي ناضلت لأجل تنفذ قرارها بحل طبي لتحمي أطفالها من طفولة وحياة بائسة .
 اصيبت روز بمتلازمة الاسبرجر منذ طفولتها ، كانت طفلة غريبة الأطوار ، ولكن كان لديها أصدقاء ، عاشت روز طفولة مختلفة فقد كانت أفكارها تنمو بسرعة فائقة ، وهي في السابعة قالت لأمها "لن أنجب أطفالا  "، دٌهشت أمها ، فما تقوله روز أكبر من عمرها الصغير .
في المدرسة التي لم تكتشف مرضها ، كانت روز هي الطالبة الكابوس : التدخين ، التغيب المستمر ، الانفعال الحاد ، الخروج من المدرسة مع اصدقاء أكبر منها ، وفي الخامسة عشر ، بدأت تدمن الكحول التي قادتها إلي حمل كان مصيره الإجهاض .
تتذكر روز مافعلت في نهاية العام في مدرستها الابتدائية عندما بدا زملائها  في جمع اغراضهم ليحملونها إلى منازلهم ، ولكن روز القت معطف الشتاء ، والكتب وعدة الرياضة في صندوق مخلفات ” افترضت اني لن أحتاجها مره أخرى “ اتصل المعلم بأمها ليخبرها ولكن  روز كما صرحت لم تفهم المشكلة .
شك والداها أن لديها متلازمة اسبرجر ، وفي المدرسة الداخلية تم اكتشاف حالتها من قبل احد المعلمين فبدأ التعامل معها بطريقة مختلفة .وفي عام 2016 شخصت حالتها بأنها تعاني من الاسبرجر .جربت روز انواعا من الادوية ولكنها سببت لها الهلاوس وثورات العنف وتصرفات حادة.
كانت روز تعقد  صداقات مدمرة ، لم يكن لديها احساس بذاتها ، وماذا تفعل ، ذات يوم سألها صديقها هل الاسبرجر مرض معد ؟ .كانت روز تقاتل لتشعر بأنها جذابة ، وكانت متهيجة طوال الوقت . انتقدت روز مناهج التعليم الجنسي لأنها لم تساعدها في حالتها ، فهي لاتخاطب ذوي الاحتياجات الخاصة .

”لاأريد أن أنجب أطفالا“ ، كان كل طبيب تلجآ إليه يرفض النقاش في قرارها في الحال  ، عرضت رغبتها على عدد من الأطباء والجراحين والأطباء النفسيين ولكنهم كانوا يجيبونها أنها لازالت صغيرة لتتخذ مثل هذا القرار الخطير ، وعرضوا عليها انها تستطيع تناول حبوب منع الحمل في المستقبل ، استغرقت روز وقتا طويلا وهي تقنع الأطباء بصحة قرارها ، وأخيرا اقتنع الأطباء ووافقوا وكانوا كمن يحمل أخبار سيئة لها ،ولكنها كانت سعيدة .
.ثمان سنوات كانت رزو مع أمها تفكران في الموضوع ذاته ، وفي يوم العملية استيقظت مبكرا ، وفي المستشفى ، قبل اجراء العملية كانوا يسألونها هل تشعر بقلق أو ندم ، ولكنها اخبرتهم لم تشعر بذلك ، تمت العملية بنجاح ، عندما استيقظت روز شعرت براحة وأكدت هذا هو القرار الصحيح لكل شخص يعاني من إعاقة .
وبعد،في رائي أنه حان الوقت لتوعية مجتمعنا السعودي بأن الإمومة والأبوة أكبر من إنجاب أطفال .


المصدر صحيفة الغارديان البريطانية .

3 March 2018



أضف التعليق أكتب التعليق و أنتظر موافقة الأدارة على نشره