أحدث المقالات
نحن والصداقات القديمةمرحبا بثقافة الفرحفيينا تحب النساءفيينا تحب النساءلماذا تكتب النساء ؟صدور روايتيصدور روايتيريماريمافي المساء

تبوك الورد والإنسان

أتذكر ذلك الصباح عندما أتتني رسالة واتس من نادي تبوك لدعوتي لإلقاء محاضرة عن الترجمة الأدبية، وكانت مفاجأة لي لأن الأندية الأدبية بالنسبة لي انتهت، ابتهجت بحماس للترجمة، ولكن بعد ذلك تذكرت أن المحاضرة في نادي أدبي، وتذكرت لن يحضر إلا موظفو النادي، وقررت في أعماقي أن أنسحب، ولكني تراجعت عن ذلك بسبب أصوات الأصدقاء العالية التي كانت تأمرني أن أقبل الدعوة.

وأنا أصعد الطائرة مرت أمامي بهجة أمي عندما زارت تبوك، وعاد لي شذى ورودها الذي كان في احتفالية لي. وفي المطار كان استقبال رقيق وباسم من منسوبات العلاقات العامة الأخوات الرائعات نورة، ونايفة، وسهام.

وأتت ليل الأمسية، وكان مبنى النادي هو الذي كان مدخلا لسعادتي، مرتب ونظيف ودخلت وكان في استقبالي شابات مفعمات بالهمة إن من النادي، ونادرا مايكون لدينا ذلك في المؤسسات الثقافية الرسمية.

وتدفق الحضور كهتان مطر، وكانت المفاجأة لي الحضور المبهج، كانوا من مختلف المجالات وكانت المفاجأة الأكبر حضور معلمات، فالمعلمات لايحضرن اللقاءات الثقافية وفتحن معي الترجمة الأدبية في المدارس عبر مداخلة إحدى المعلمات.

تلك الليلة شعرت أنني أحلق معهم في سماء صادحة بأغنيات نجوم، كان الحضور يقاسمني محاور المحاضرة التي رفضت أن تكون إلقاء فقط، أثرتني المداخلات، وفي لحظات طارت أمسيتي عبر أجنحة زرقاء ونرجسية إلى العالم.

في اليوم التالي كانت رحلتي لآثار تبوك وتاريخها الثري، فزرت قلعة تبوك وأعجبني اسم بئرها (بئر السِكر)، كما زرت متحف السكك الحديدية الجديد والذي يمثل واجهة مضيئة للسياحة لدينا، بعد ذلك زرت سوق تبوك وهناك وجدت نساء وصبايا رائعات، استقبلنني بحب وبهجة. ولن أنس أم محمود وأم عواد وتلك اليد الحانية التي كانت تمر بيدها الدافئة على عباءتي الملونة، وتردد ترحيبا لي.

لعل مايميز منطقة تبوك نسيجها الاجتماعي الذي تشكل من ثقافات متعددة وكلها تناغمت، وشكلت مجتمعا متحضرا لذلك لم أر فيها فقط المباني والشوارع الحديثة، ولكنني رأيت (الإنسان)، الإنسان المتحضر، الراقي.

تبوك هي واجهتنا وهي وعدنا بالبهجة والفرح لأجيالنا القادمة في سعوديتنا الجديدة تبوك هي مدينة التنمية المستدامة في مختلف المجالات.

فشكرا للملك سلمان، وولي عهده أمير طموحنا، لاختيارهما تبوك لتنمية ساطعة في شمال الوطن الحبيب.

وبعد

تبوك هي المدينة الوحيدة التي وأنا أغادرها، أقول سأعود إليك حبا وعطاء، وتذكرت مثلا دارجا امتد منها لنا في كل الوطن (تبوك تنسيك أمك وأبوك).

وبعد

في تبوك الورد كنت أنا كل نسائها، وصباياها، وصغيراتها.

همسة شكر

لنادي تبوك الأدبي لدعوته الكريمة لي رقامة محاضرة تواصل الحضارات ( الترجمة الأدبية ) .

لكل منسوبي الإعلام الجديد: سناب شات، بيرسكوب، انستغرام، اليوتيوب، والصحف الالكترونية.

وهمسة بهجة

لكل الناشئة والشباب من الجنسين الذين حضروا محاضرتي.

وأحبكم.

http://www.al-jazirah.com/2019/20190202/cm2.htm 

 



أضف التعليق أكتب التعليق و أنتظر موافقة الأدارة على نشره