أحدث المقالات
نحن والصداقات القديمةمرحبا بثقافة الفرحفيينا تحب النساءفيينا تحب النساءلماذا تكتب النساء ؟صدور روايتيصدور روايتيريماريمافي المساء

في المساء

 

في البدء 

ابتهج بأن ابحر في تجربة الشاعرة الروسية آنا أخماتوفا" شاعرة الحب والحرية والحياة ، .وتشرق قصائدها بين ترجماتي .

 آنا اخماتوفا أو إخماطوفا( 1889 -1966) ، إحدى شاعرات العصر الفضي في الشعر  الروسي  ، تمثل آنا أخماتوفا علامة فارقة بين الشعراء الروس في القرن العشرين ،  تحدت بشعرها فترة ستالين الوحشية وكانت صوت الحب والحرية والحياة الذي يناضل الظلم  والموت  ، ترجمت قصائدها إلي عدة لغات ، ولازال تأثير شعرها علي الأجيال حتى اليوم . 

في المساء 

كان هناك حزن مبهم 

في موسيقى الحديقة،   

على الجليد طبق محار 

له رائحة البحر الحادة والمنعشة.    

  

قال لي :“أنا صديق وفي “

 لمس فستاني برقة . 

لم يكن يوجد حب  

في لمسة تلك اليدين.  

 

كان كشخص يمسد على قطة ، أو طائر، 

أو كمن  ينظر إلى فارسة جميلة في سيرك.

فقط ضحكة في عينيه الهادئتين، 

تحت أهدابه الشقراء الخفيفة،

 

خلف الدخان الزاحف ،

تغني   الكمنجات الحزينة 

” أشكري السماء ، 

أخيرا، لوحدك مع حبيبك“

 

 

 



أضف التعليق أكتب التعليق و أنتظر موافقة الأدارة على نشره